س : ما الحكمة الالهية من موت جميع أولاد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم؟ أليس لعدم توريث الدين ؟! فالشيعة يورثون الدين لأولاد سيدنا علي رضي الله عنه !

ج : الحمد لله رب العالمين
وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين

لا نعلم سبب وفاة أبناء النبي صلى الله عليه وآله غير فاطمة عليها السلام من بعده ، فعلم ذاك عند الله والراسخين في العلم ، وقولك أنه لعدم توريث الدين ، قد يكون صحيحا ولكن هذا لنا لا علينا ! فيكون وفاتهم في حياة النبي صلى الله عليه وآله لكيلا يزاحموا أهل الحق في حقهم فلا يزاحموا عليا عليه السلام في كونه الإمام المفترض الطاعة وكذلك الحسن والحسين وابناء الحسين عليهم السلام جميعا ، فإن عليا ليس من ورثة النبي صلى الله عليه وآله بل فاطمة عليها السلام ومع ذلك كان هو الإمام المفترض الطاعة فالقضية ليست وراثية أبدا ، وإلا لما صح للشيعة أن يستدلوا بأحاديث ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه ) و ( إني تارك فيكم ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وعترتي أهل البيتي فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ) ، فأين الوراثة في بناء العقيدة على أحاديث رسول الله ؟! إلا إن كان النبي هو المورث بأمر من الله ! فهذا ديننا ونقبله.

والحمد لله وحده

You may also like...

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>